إطلاق مركز عالمي لتسريع تمويل المناخ

 إطلاق “المركز العالمي لتمويل المناخ” الجديد والرائد في أبوظبي لتسريع تمويل المناخ العالمي وتصميم السوق وتحقيق أهداف مؤتمر الأطراف COP28

 مركز جديد للمعرفة يضم أكاديمية رائدة عالميًا للأبحاث والاستشارات والمهارات لريادة أنماط جديدة من تمويل المناخ وترسيخ مكانة أبوظبي كسوق عالمية رائدة

 تسعة أعضاء مؤسسين عالميين يؤكدون عضويتهم في المركز الجديد، من بينهم سوق أبوظبي العالمي، و”القابضة” (ADQ) و”بلاك روك” و”مؤسسة صندوق الاستثمار للأطفال”، و”التحالف المالي في غلاسكو من أجل صافي الانبعاثات الصفري”، وبنك “اتش اس بي سي” و”مصدر” و “ناينتي وان” ومجموعة البنك الدولي.

دبي، الإمارات العربية المتحدة, 4 ديسمبر / كانون أول 2023 /PRNewswire/ —

تستضيف أبوظبي “المركز العالمي لتمويل المناخ” كمؤسسة رائدة ستعمل على تسريع عملية تطوير أطر ومهارات تمويل المناخ، ودعم أفضل الممارسات في دولة الإمارات والعالم. ويهدف “المركز العالمي لتمويل المناخ” إلى معالجة التحديات الرئيسية المرتبطة بالأطر المالية التي تعيق تدفقات الاستثمار، للمساعدة في جعل تمويل المناخ متاحًا وبتكلفة معقولة ومتاح  الوصول إليه باعتباره من إنجازات مؤتمر الأطراف COP28.

The Founding Members of Global Climate Finance Centre - GCFC (from left to right): Mark Carney, UN Special Envoy for Climate Action and Finance and Co-Chair, Glasgow Financial Alliance for Net Zero (GFANZ), Noel Quinn, Group Chief Executive at HSBC, Larry Fink, Chairman and CEO of BlackRock, Mercedes Vela Monserrate, GCFC CEO, H.E. Ahmed Jasim Al Zaabi, Member of the Abu Dhabi Executive Council and Chairman of the Abu Dhabi Department of Development (ADDED) and (Abu Dhabi Global Market) ADGM, Ajay Banga, President of the World Bank Group, Kate Hampton, Chief Executive Officer of CIFF and Hendrik du Toit, Founder and Chief Executive Officer of Ninety One.

 

وباعتباره مؤسسة فكرية مستقلة ومركزًا للأبحاث، يهدف “المركز العالمي لتمويل المناخ” إلى معالجة الأسباب الجذرية التي تمنع الاستثمار حاليًا، والجمع بين أحدث الأبحاث وكبار الخبراء لتطوير أطر مالية ملائمة لتحقيق الغرض منها، متجانسة بشكل متزايد على المستوى الدولي. ومن خلال العمل مع الأطراف المعنية عبر مختلف القطاعات، سيساعد “المركز العالمي لتمويل المناخ” على إيجاد بيئة مواتية للاستثمار في المشاريع المنخفضة الكربون المستدامة والمرنة.

وجاء الإعلان عن “المركز العالمي لتمويل المناخ” الذي يقع مقره الرئيسي في سوق أبوظبي العالمي، من قبل  معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة رئيس COP28، وذلك خلال الجلسة الحوارية المالية التي عقدت في الأول من ديسمبر. وخلال “قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة”، التي تقام ضمن النسخة الخاصة من “أسبوع أبوظبي للاستدامة” في مؤتمر الأطراف COP28، حيث قدم معاليأحمد جاسم الزعابي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيسدائرة التنمية الاقتصاديةفي أبوظبي رئيس مجلس إدارةسوق أبوظبي العالمي، المزيد من التفاصيل حول الوظائف الأساسية الثلاثة لـ “المركز العالمي لتمويل المناخ”:

– إجراء الأبحاث ووضع السياسات وتحفيز الابتكار: باعتباره مؤسسة فكرية مستقلة تركز على القطاع الخاص في مجال تمويل المناخ العالمي، سيقوم “المركز العالمي لتمويل المناخ” بإجراء أبحاث متطورة وتبادل أفضل الممارسات والمبادئ والحلول لمواءمة الأطر التنظيمية وبناء الأسواق المالية، ما يتيح تدفق المزيد من الاستثمار من أجل الاستثمارات المستدامة ومنخفضة الكربون.

– تقديم الاستشارات والتفاعل مع الأطراف المعنية: يجتمع “المركز العالمي لتمويل المناخ” مع أصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص الذين يواجهون عوائق مباشرة، لوضع توصيات وإجراءات تهدف إلى توجيه رؤوس الأموال وتحفيز إنشاء مسارات قوية لفرص الاستثمار القابلة للتمويل. وستكون التحالفات والشراكات بين الجهات الفاعلة ذات الصلة في صميم عمل “المركز العالمي لتمويل المناخ”.

– أكاديمية تمويل المناخ: سيقوم المركز أولاً وقبل كل شيء بتطوير أساس معرفي قوي على خلفية خبرة إمارة أبوظبي في أسواق التمويل الأخضر بما  في ذلك، توفير وحدات تدريبية ودورات مصممة خصيصاً لبناء الخبرات والقدرات في دولة الإمارات. وهذا ما سيرسخ مكانة أكاديمية تمويل المناخ كمؤسسة فكرية عالمية، ما يفتح بدوره آفاق الفرص للشراكة مع ولايات قضائية أخرى لدعم تطوير أطر مالية مصممة خصيصًا تتماشى مع أبوظبي.

وستعمل هذه المبادرات معًا على بناء القدرات في المؤسسات المالية الإماراتية والعالمية؛ وتوسيع نطاق نشاط أسواق التمويل الأخضر والمنظومات الشاملة وتحفيز الاستثمار الدولي في مبادرات منخفضة ومنعدمة الكربون.

ويتزامن الإعلان عن إطلاق “المركز العالمي لتمويل المناخ” مع تطور بارز آخر في مجال تمويل المناخ، وهو إطلاق صندوق “ألتيرّا” الخاص بـالحلول المناخية برأس مال قدره 30 مليار دولار أمريكي، والذي من شأنه أن يدفع الجهود الدولية قدماً لإنشاء منظومة أكثر عدالة لتمويل المناخ بالتركيز على تحسين وصول التمويلات إلى دول الجنوب العالمي. ويستهدف “ألتيرّا” حشد تمويلات بقيمة 250 مليار دولار أمريكي على مستوى العالم بحلول العام 2030، بالإضافة إلى توجيه الأسواق الخاصة نحو الاستثمارات المناخية بالتركيز على تحويل الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية التي تفتقر إلى الاستثمارات التقليدية بسبب ارتفاع المخاطر المتوقعة في هذه المناطق الجغرافية. ومن خلال دعم إنشاء أسواق مالية مناخية، سيساعد “المركز العالمي لتمويل المناخ” على تمكين صندوق “ألتيرّا” من بناء منظومة شاملة لتمويل المناخ في أبوظبي واجتذاب رؤوس الأموال من حول العالم نحو الاستثمارات المناخية لمواكبة التحولات.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة رئيس COP28: “تماشياً مع رؤية القيادة، تحرص رئاسة COP28 على المشاركة في المبادرات والحلول العملية التي تسهم في إيجاد حلول عملية لمختلف التحديات. وفي هذا الإطار، يسرنا أن نرحب بإنشاء ‘ المركز العالمي لتمويل المناخ’ الذي سيكون مقره في أبوظبي وسيقوم بدور فاعل في تحفيز تحول الأسواق والمؤسسات المالية في دولة الإمارات نحو مستقبل أكثر استدامة، وتعزيز مكانة الدولة الرائدة في قيادة تطوير قطاع التمويل المستدام، مما يضمن ترك إرث إيجابي بعيد المدى للدولة”. 

وأوضح معاليه أن تغير المناخ يمثل تحدياً كبيراً ويتطلب حلولاً عاجلة تساهم في تحقيق نقلة نوعية عبر كافة القطاعات، مشيراً إلى أهمية دور التمويل المناخي في تحويل الطموحات إلى خطوات ومبادرات ومشروعات ملموسة تقدم استجابةً فعّالة لنتائج الحصيلة العالمية، وتساعد في الحفاظ على إمكانية تفادي تجاوز الارتفاع في درجة حرارة الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية. 

وشدد معاليه على ضرورة تكاتف وتوحيد الجهود العالمية لمعالجة ثغرات العمل المناخي التي أوضحتها نتائج الحصيلة العالمية خلال مؤتمر COP28 وما بعده، وذلك من أجل الوصول لمستهدفات عام 2030، موضحاً حاجة العالم إلى اتباع نهجٍ شامل ومتكامل ومبتكر يضمن احتواء الجميع وعدم ترك أحد خلف الركب.

وحول أسبوع أبوظبي للاستدامة، قال معالي أحمد جاسم الزعابي: “”إن أبوظبي على دراية كافية بكيفية تحقيق تقدما سريعاً، وهو أمر بالغ الأهمية وبشكل متزايد، وذلك في ظل استجابتنا للتحديات الاقتصادية والبيئية العالمية. وكما قمنا ببناء سوق أبوظبي العالمي كمركز مالي عالمي رائد في غضون ثمان سنوات فقط، لقدحان الوقت لأبوظبي لبناء مركز رائد جديد لتمويل المناخ العالمي. وسيعمل هذا المركز الجديد على إطلاق توجيه رؤوس أموال جديدة نحو المنطقة لتصبح إمارة أبوظبي سوق رئيسي للتمويل المستدام، بالاستناد إلى  الإطار التنظيمي التقدمي للتمويل المستدام في سوق أبوظبي العالمي. نطمح عبر رؤيتنا إلى أن تصل فوائد هذا المركز الرائد عالميًا إلى كل ركن من أركان كوكبنا.”

“المركز العالمي لتمويل المناخ” هو مؤسسة عالمية، بالإضافة إلى سوق أبوظبي العالمي، شاركت العديد من المؤسسات المرموقة في تأسيس “المركز العالمي لتمويل المناخ” وهم: “القابضة” (ADQ) وبلاك روك ومؤسسة صندوق الاستثمار للأطفال، والتحالف المالي في غلاسكو من أجل صافي الانبعاثات الصفري، وبنك “اتش اس بي سي” و”مصدر” و”ناينتي وان” ومجموعة البنك الدولي، وسيقدم الأعضاء المؤسسون التوجيه الاستراتيجي للمركز العالمي لتمويل المناخ، بالاعتماد على خبراتهم العميقة وتجاربهم وشبكاتهم. وسيسعى المركز إلى العمل مع المؤسسات النظيرة وشركاء المعرفة للبناء على القيادة المالية المستدامة، وتطوير خبراته لضمان أقصى قدر من التأثير.

وقال معالي محمد حسن السويدي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ “القابضة (ADQ): “فيما نعمل على تسريع التحول الاقتصادي وتحقيق النمو المستدام، فمن الأهمية بمكان أن ندعم الابتكار أيضاً في مجال التمويل المستدام. وباعتبارها أحد الأعضاء المؤسسين المركز العالمي لتمويل المناخ، تلتزم “القابضة (ADQ) بالمساعدة في تحقيق تأثير دائم من شأنه أيضاً المساهمة في دفع تنويع اقتصاد أبوظبي وتعزيز قطاع التمويل المستدام المتنامي.”

وقال لاري فينك الرئيس التنفيذي لشركة “بلاك روك”: “يسرنا في شركة بلاك روك أن نشارك في إطلاق “المركز العالمي لتمويل المناخ”، حيث توجه مراكز الأبحاث جهودها المستقبلية على عدد من المجالات التي تهم العديد من عملائنا حول العالم من الباحثين عن أفضل البيانات والتحليلات والرؤى للتغلب على المخاطر واغتنام فرص الاستثمار للانتقال إلى مستوى الاقتصاد منخفض الكربون. وكما نفعل مع العديد من مؤسسات الفكر والرأي والمنظمات حول العالم، فإننا نتطلع إلى المساهمة بأفكارنا وأبحاثنا في المركز العالمي لتمويل المناخ”.”

وقال كيت هامبتون، الرئيس التنفيذي لمؤسسة صندوق استثمار الأطفال: “إن توسيع نطاق تمويل المناخ عالي الجودة ومنخفض التكلفة للدول النامية أمر ضروري للحفاظ على هدف الـ 1,5 درجة مئوية وتمكين النمو الأخضر والمرن على المدى الطويل. ويسرنا في هذه المؤسسة أن نعقد شراكة مع “المركز العالمي لتمويل المناخ”، والذي يمكنه تحقيق الشفافية والطموح المطلوبين لإنجاز أهداف التمويل الانتقالي للمستثمرين، ومواءمة رؤوس الأموال مع المساهمات المحددة وطنيًا.”

وقال مارك كارني، الرئيس المشارك لتحالف غلاسكو المالي من أجل صافي انبعاثات صفري (GFANZ) والمبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بالعمل والتمويل المناخي: ” هناك حاجة ملحّة للابتكار من أجل  تسريع تدفق تمويلات المناخ وبناء

الجسور نحو مستقبل أكثر ازدهارًا. ويتطلع “التحالف المالي في غلاسكو من أجل صافي الانبعاثات الصفري”، نحو دعم المركز العالمي لتمويل المناخ، لتقليص الفجوات على مستوى البيانات، والإجراءات، والاستثمار الذي يتوجب علينا توفيره  لتحقيق أهداف اتفاق باريس. نشيد بقيادة دولة الإمارات التي نجحت  في التعامل مع التحديات الضاغطة  والصعبة، ونتطلع إلى العمل معاً لتحقيق رؤيتنا المشتركة لتعزيز تحول التمويل وتوجيه رأس المال إلى دول الجنوب.”

وقال نويل كوين الرئيس التنفيذي لبنك “اتش اس بي سي“: “حتى يتمكن العالم من تحقيق أهدافه المناخية، فمن الأهمية بمكان أن يستمر التفكير في التطور، وأن تستمر الأسواق في التقدم ، وأن تستمر البلدان في التعاون. ويسرنا في بنك “اتش اس بي سي” أن نكون من الأغضاء المؤسسين للمركز العالمي لتمويل المناخ، ما على يؤكد التزام رئاسة مؤتمر الأطراف COP28 بجعله مؤتمراً من أجل التحرك العملي، ووضع الأدوات اللازمة للمساعدة في تحقيق مستقبل الحياد المناخي.”

وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ”مصدر”: “نرحب بهذه المبادرة المهمة، فأبوظبي هي الموقع المثالي لاستضافة المركز العالمي لتمويل المناخ. ونتطلع في “مصدر” إلى دعم هذا المركز البحثي المستقل من خلال خبرتنا الغنية وإرثنا الرائد في تمويل وتطوير مشاريع الطاقة النظيفة في جميع أنحاء العالم.”

وقال هندريك دو توا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “ناينتي وان”: “نتطلع في ناينتي وان إلى دعم إنشاء “المركز العالمي لتمويل المناخ” بالشراكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة. يشكل تمويل المناخ جزء حيوي من المعركة ضد تغير المناخ، ويمثل إطلاق “المركز العالمي لتمويل المناخ” عملاً حاسماً وطموحاً.

وقال أجاي بانغا، رئيس مجموعة البنك الدولي: “نحن بحاجة إلى موارد وإبداع القطاع الخاص، ونحتاج إلى مشاركة الجميع في تولي عجلة القيادة. وتجسد هذه الشراكة هذا المستوى من التعاون، مما يساعد على توسيع نطاق حلول الاستثمار الذكية ومنخفضة الكربون في مجال المناخ.

ستتولى السيدة مرسيدس فيلا مونسيرات منصب الرئيس التنفيذي لـ “المركز العالمي لتمويل المناخ”، كونها تقود مشاريع الاستدامة في سوق أبوظبي العالمي، بالإضافة إلى دورها الرائد كمستشار رئيسي لمؤتمر الأطراف COP28. ومن خلال منصبها هذا ستقوم السيدة مونسيرات بقيادة المركز نحو تحقيق مهامه الهادفة إلى دفع التغيير العالمي في مجال التمويل المستدام، حيث  تأتي بخبرات ومعرفة واسعة لقيادة  المركز.

وقالت مرسيدس فيلا مونسيرات: “يشرفني أن أقود المركز العالمي لتمويل المناخ والمساهمة في تحويل الأسواق المالية نحو مستقبل أخضر وأكثر استدامة. نهدف، جنبًا إلى جنب مع شركائنا العالميين، إلى خلق إرث إيجابي من خلال جعل تمويل المناخ أكثر فعالية وتسهيل الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون.”

سيتم اليوم إطلاق الموقع الإلكتروني لـ “المركز العالمي لتمويل المناخ” www.gcfc.com

تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة رؤوس الأموال والقدرة والطموح لتكون بمثابة مركز عالمي لتمويل المناخ. وكان سوق أبوظبي العالمي قد اعتمد في يوليو 2023 إطاره التنظيمي للتمويل المستدام، والذي يتضمن متطلبات الإفصاح الخاصة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية الأكثر شمولاً، وإطارًا تنظيميًا للنتائج والمحافظ المدارة بشكل تقديري والسندات والصكوك المصممة لتسريع انتقال دولة الإمارات إلى الحياد المناخي.

ويعتمد “المركز العالمي لتمويل المناخ” على مبادرات سوق أبوظبي العالمي مثل “إعلان أبوظبي للتمويل المستدام” الذي حصل على قرابة 120 توقيعاً، و”مدرسة التمويل المستدام” في أكاديمية سوق أبوظبي العالمي. وسيدعم المركز العالمي لتمويل المناخ، النمو المتسارع للتمويل الأخضر في المنطقة، مع التركيز على أسواق رأس المال، وسيستفيد من الزخم الذي أحدثه مؤتمر الأطراف COP28 لترسيخ الدور الاستراتيجي والريادي لسوق أبوظبي العالمي في مجال التمويل المستدام.

ويعد “أسبوع أبوظبي للاستدامة” منصة وحدثاً عالمياً تنظمه “مصدر”، ويجمع رؤساء الدول وصنّاع السياسات وقادة القطاعات والمستثمرين ورواد الأعمال والشباب، الذين يجتمعون معاً للعمل لصالح مستقبل الكوكب، ومناقشة الإجراءات المناخية الطموحة والمشاركة فيها، بالإضافة إلى الابتكارات التي من شأنها ضمان عالم مستدام للجيل القادم.

كلام الصورة

الأعضاء المؤسسون للمركز العالمي لتمويل المناخ (من اليسار إلى اليمين): مارك كارني الرئيس المشارك لتحالف غلاسكو المالي من أجل صافي انبعاثات صفري (GFANZ) والمبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بالعمل والتمويل المناخي ، نويل كوين، الرئيس التنفيذي لمجموعة HSBC، لاري فينك رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بلاك روك، مرسيدس فيلا مونسيرات، الرئيس التنفيذي للمركز العالمي لتمويل المناخ ، معالي أحمد جاسم الزعابي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، أجاي بانغا، رئيس مجموعة البنك الدولي، كيت هامبتون، الرئيس التنفيذي لCIFF، وهندريك دو توا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ناينتي وان.

Photo: https://mma.prnewswire.com/media/2291741/Global_Climate_Finance_Centre_GCFC.jpg

CONTACT:  Melissa DSilva, +971507288202, melissa.dsilva@edelmansmithfield.com

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u0625u0637u0644u0627u0642u002Du0645u0631u0643u0632u002Du0639u0627u0644u0645u064Au002Du0644u062Au0633u0631u064Au0639u002Du062Au0645u0648u064A-302004492.html